اخترنا لك
أنت هنا: الرئيسية » الفتاوي » موقع الاستشارات - إسلام ويب » دواء دوفاستون، ما مدى فاعليته في تثبيت الحمل؟

دواء دوفاستون، ما مدى فاعليته في تثبيت الحمل؟

السؤال:
تأخرت عندي الدورة الشهرية، عملت كشفاً، ووجدت أن البويضة تخرج من المبيض، وتكون داخل كيسٍ مع احتمال وجود حملٍ.

تم وصف لي دواء دوفاستون لمدة 5 أيامٍ، واليوم هو آخر يومٍ لي من تناول الدواء، فمتى تنزل الدورة بعد التوقف عن الدواء؟ وما نسبة حدوث الحمل في حالتي؟

الإجابــة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دانه حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

مسألة الحمل تعتمد على عدة اعتباراتٍ، منها:
انتظام الدورة في الشهور السابقة، ووجود الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية والمبيض في مستوياتٍ طبيعيةٍ، وبطانة الرحم تكون مهيأةً لحدوث الحمل، مع الأخذ في الاعتبار أن تحليل الزوج سليمٌ، ولا يوجد عنده ضعفٌ في المني.

ويؤخذ هرمون الديفاستون في مثل هذه الظروف لتثبيت الحمل إذا كان موجوداً، ويوجد ضعفٌ في الهرمونات، وفي حالة عدم وجود حملٍ فبعد توقف الهرمون بيومين إلى ثلاثةٍ تنزل الدورة.

والاعتقاد الآن أنه لا يوجد حملٌ في هذه الدورة، وفي كل شهرٍ تخرج البويضات من مبيضٍ مختلفٍ، ومن خلال المتابعة مع الطبيبة المعالجة يمكن أخذ منشطات التبويض، ثم أخذ الإبرة المفجرة، وحتى يحدث ذلك يمكن أخذ أقراص فولك أسيد وحديد.

ولذلك إذا لم تجري أي تحاليل طبية في الفترة الماضية، فإن طبيبتك على درايةٍ بالتحاليل المطلوبة لك إن شاء الله.

وفقك الله لما فيه الخير.

Read more: http://www.islamweb.net/consult/index.php?page=Details&id=2165482

عن خادم الموقع

مشرف عام الموقع
إلى الأعلى